قصفت طائرات الجيش السوري اليوم الاثنين إدلب وريف دمشق بالبراميل المتفجرة ليسقط على إثرها قتلى مدنيين واطفال رُضع لترتفع حصيلة القتلى في شمال سوريا.

وأوضحت “شبكة سوريا مباشر” أن عدد ضحايا قتلى القصف على بلدة البارة في جبل الزاوية، بلغ 6 أشخاص، من جراء قصف سقوط برميلين متفجرين وسط الأحياء السكنية في البلدة.

 كما قُتل 4 مدنيين في بلدة الهبيط، نتيجة إلقاء برميلين متفجرين على البلدة، من طائرة مروحية تابعة للجيش السوري.

وقتل شخص واحد على الأقل، في كل من بلدتي حاس وجوزف، بعد استهداف البلدتين بغارات جوية. كما استهدفت المقاتلات الحربية بصواريخ فراغية وموجهة مدينتي أريحا ومعرة النعمان، مما أسفر عن سقوط جرحى من المدنيين.

وقصفت المقاتلات الحربية قرى وبلدات كفرومة، الحامدية، كنصفرة، السفوهن، الفطيرة، وأورم الجوز، في ريف إدلب، في الوقت الذي كانت الطائرات المروحية تلقي ببراميلها المتفجرة على منازل المدنيين في بلدة التمانعة.

وفي سياق متصل، دارت اشتباكات في محيط مطار أبو الظهور العسكري، الأحد، بين كتائب الثوار وقوات الحكومة، الأسد، خاصة عند بوابة المطار الرئيسية، ترافقت مع عمليات استهداف من قبل كتائب الثوار لمعاقل الجيش السوري داخل المطار.

إلى ذلك، شنت الطائرات الحربية، الاثنين، غارات عدة على محيط محاور الاشتباك والمناطق المحيطة بمطار أبو الظهور العسكري.

وفي داريا بريف دمشق ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة مما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا، كما سقط 10 قتلى بغارات جوية للطيران الحربي على مدينة سقبا بريف دمشق الشرقي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *