طالب عدنان حمد المدرب السابق للمنتخب العراقي لجنة المسابقات والاتحاد بالسماح له بالعودة الى تدرب المنتخب واصفا قراره بانقاذ الرياضة العراقية .

وقال حمد في تصريح لـ”فرانس برس”، من العاصمة الأردنية عمان، حيث يقيم منذ عام 2005، إن القرار “اتخذ عام 2008 لأسباب سياسية وطائفية، بضغط من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي”.

وتزامن قرار منع حمد من التدريب مع استثناءه من ميزات قانون أصحاب الإنجاز والرواد، مشيرا إلى أنه “الرياضي العراقي الوحيد الذي تلقى مثل هذه العقوبة المزدوجة”، مطالبا “برد اعتبارهه”.

وأعرب حمد في حديثه إلى” فرانس برس” عن ارتياحه بمطالبة رياضيين عراقيين، مجلس النواب، إعادة فتح ملفه وإحالته إلى هيئة النزاهة، مبديا في الوقت نفسه حزنه لعدم تمكنه من زيارة بغداد منذ 10 سنوات.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *